تسجيل الدخول  \/ 
x
أو
x
x

مدوَّنة القـــاعة

Blog de la Salle de profs

بقلم الطيب الجوادي...

اللوحة أدناه التي رسمها معلمون على سور إحدى المدارس الابتدائية ،تسببت في تدخل ممثل السلطة ،و إعادة دهن كلّ السّور !
والسؤال لماذا الخوف من لفظة الصلاة؟ ومن كلّ عبارة تحيل على الدين والقرآن والالتزام بالواجبات الدينيّة؟
نحن في النهاية شعب مسلم، ويفترض أن الدين مكوّن أساسي من مكونات حياتنا اليومية بعيدا عن المغالاة والتطرف وهما ظاهرتان عرضيتان لا علاقة لهما بإسلامنا السّمح !
كانت هنيّة تلزمني ألا ابدأ الطعام او أي عمل إلا اذا بسملتُ ،وكانت تتاكد قبل نومي أنني تشهّدت،وكانت تحثني على الصلاة ما استطعتُ إليها سبيلا بدون تشدد او عنف أو " طرطاف"
وكنت أرسم البسملة على كراساتي وأنا تلميذ
وهو ما أفعله وأنا أستاذ: أرسم البسملة على كراس النصوص وعلى السبورة ،وأطلب من تلاميذي أن يرسموها على الصفحة الاولى من كراساتهم
"بسم الله الرحمان الرحيم"
ماذا فيها يخيف؟ويحيل على أي انحرافات ممكنة؟
محاربة التطرف لا تكون بشطب الدين ومعانيه السامية من ذهن اطفالنا: من كتب القراءة، من تعاملاتهم، من سور مدرستهم،بل تكون من خلال الانتصار للقيم الانسانية العظيمة التي ينطوي عليها ديننا العظيم
شطب اللوحة أدناه، يحتاج تحقيقا جديا وهبّة من المجتمع المدني الذي يؤمن بحرية المعتقد
وفي كل الأحوال شطب لوحة تأمر بالصلاة في دولة دينها الرسمي الإسلام كارثة كبرى لو تعلمون

الطيب الجوادي

هنيَّة و أصناف النساء
السّر
 

Comments

No comments made yet. Be the first to submit a comment