مدوَّنة القـــاعة

Blog de la Salle de profs

ملحمة الدفاع عن المدرسة العمومية وكرامة المربّي

​يسطر اليوم احرار وحرائر التعليم الثانوي وبتأطير من هياكلهم النقابية ملحمة عز وكرامة دفاعا عن المدرسة  العمومية و حقهم في العيش الكريم. تتواصل هذه الملحمة بتعليق الدروس لليوم الرابع على التوالي، حيث اختاروا اليوم بعد الاجتماع في قاعات الاساتذة التوجه الى المندوبيات الجهوية للتربية تعبيرا منهم على رفضهم سياسة التجاهل المعتمدة من طرف وزارة الترب...
Lire la suite
56 lectures
0 commentaires

عندما يصبح الاستاذ عدوَّ المجتمع رقم واحد

فجأة وبقدرة قادر،تناسى الكثير من التونسيين ومعهم الإعلام والكثير من الأسلاك كل اعداء البلاد ماضيا وحاضرا، من تجمعيين وارهابيين وفاسدين وجواسيس ومرتشين وكناترية ومضاربين وطرابلسية ليجعلوا من الأستاذ عدوّهم الاوّل والأخير،بل إنهم في غمرة الحرب المقدّسة ضد الأساتذة تناسوْا غلاء الأسعار وتفشي الجريمة وتراكم الأوساخ واستشراء الغش ليصبّوا جام غضبهم عليه ...
Lire la suite
50 lectures
0 commentaires

يوم من أيام الجوادي وهو يدرّس في سنّ الثانية والستين!

أيقظته زوجته بكلّ حرص،فقد عاد للنّوم بعد ان صلّى الفجر في المسجد ،جاءته بأدوية الضغط والسكر والقلب والمعدة والكبد ،ولأنه نسي أين وضع حذاءه آخر مرة فقد قضت وقتا طويلا تبحث عنه في زوايا البيت،تناولت بدورها دواءها ،وساعدته على النهوض وأسندته حتى وصل إلى المطبخ ،حيث تناولا معا إفطارا خفيفا يراعي الأمراض المزمنة التي يعانيان منها،بعد ان فرغا من إفطارهما...
Lire la suite
309 lectures
0 commentaires

و أعدّوا لهم ما استطعتم...

تدخل المكتبات أو تزور أروقة المغازات الكبرى لا تتحوّل عينك عن مشهد الكراسات و الأقلام و المحافظ. تجد الممحاة في زاوية ضيقة، و قلم الرّصاص منتصبا يدعوك لشرائه فهو متأنّق ينتظر لمسة إصبعك كي يدخل إلى المقلمة التي امتلأت بأقلام الزّينة. . تأخذ تلك الأدوات المدرسيّة لـ"الكاسة". ترمقك الموظفة بنظرة احتقار، و تقول: أكاهو" تستعذب استهجانها فأنت لن تدفع إل...
Lire la suite
214 lectures
0 commentaires

الي مُعلّمي

كنتُ لا ازالُ في السنة الثالثة ابتدائي، وكان اليوم قرّ،الحّت عليّ حاجتي البشرية الي التبوّل فاستأذنتُ المعلّم -سي الجيلاني- في الذهاب الي بيت الرّاحة، دخلتُ، وعند فتحي لسروالي لا ادري كيف "خطفت" السلسلة آلتي العجيبة. "وحلت" ولم استطع لا رفعها ولا إنزالها ولا لُبس سروالي ولا نزعه، ثم دفعني الالمُ والخوف من التأخير الي الخروج في تلك الحالة. خرجتُ فرم...
Lire la suite
256 lectures
0 commentaires